السبت، 7 يونيو، 2014

عن كلمتين




عن قصة تايهة فى الشوارع من سنين
عن الألم
عن الجراح
عن الأنين

عن صوت جريح
عامل صدى
رج الفضا
سمعه اللى قاعد
واللى ماشى
واللى ساكن فى الجبال
مسجون يا ريح
مربوط أنا
وسط الحبال
مخفى هنا
لا قادر اسمع همستى
ولا ينطلق منى الصراخ

عاجبك كده ؟
دمى اللى سايل فى الشوارع
بيرتوى منه الديابة والنسور
جسمى اللى شوه ضحكته
طلقة جبان
ساب الثغور
دخل العدا
قلب الوطن
حس بشجن

سامع كده
صوت الصراخ
دمع الثكالى
والنواح
ضحكة بريئة بتنتهى
وسط الزحام
من غير مزيد
من الكلام

عاجبك كده ؟
شايف هناك ؟
ماسك سلاحه وقسوته
حالف ليكتم ضحكته
صوت الأملم
رفضه يعيش من غير عمل
رفضه يكون رقم كمان
يصبح ينام
واليوم يعدى من سكات
وبكرة بقى زى اللى فات
جرح الوطن محتاج علاج
تسكت يموت
تصدح بصوتك
يتكوى الجرح ويبرأ
يتكتب تانى وكمان
وطنى سعيد
زى ما كان

يخشاه ظلام في نفسي

الليل السائد أعواما
قد أصبح في قلبي نقش
يمحوه أناس قد كانوا
والعيش وحيدا قد صار
مذ رحلو

ليست هناك تعليقات: