الأحد، 29 ديسمبر، 2013

عن نصف يهوذا الآخر



فى اللحظات الأخيرة من العام يحلو الحساب ، ويرى كل منا ما انصرم من أحداث ، وما فاته من أمور وما حدث وما لم يحدث ، ربما لا يشكل العام فاصلا زمنيا كما يتخيل البعض ، تنام يوم الحادى والثلاثين من العام المتوفى وتستيقظ اليوم الأول من العام الوليد ، هل تغير شىء ، لا شئ  ، فقط هو ذلك الإحساس داخلك أنك تريد أن تصنع فاصلا بين زمن وآخر ، بين حياة وأخرى ، بين أمور وأمور جديدة .

كان 2013 مليئا و متخما بالأحداث وميدان للكثير والكثير من القرارات الصعبة والمصيرية التى تتداخل فيها الكثير من الحسابات وتتشعب فيها المواقف ، بدأ والكل فى حالة من انقسام مرعب أنبأ أن  العام سيكون دمويا بكل المقاييس وأن صراع الإرادات سيكون العنوان الرئيس للعام وقد كان ما رأيناه وما تنبأ به  الكثير وما اندهش الكثير له عندما حدث فى منتصف العام .
كنت ممن ناصب الدكتور مرسى العداء لأنه وضح من قبل حتى نيته الترشح للرئاسة وبل ومن قبل حتى انتخابات الشعب والشورى أنهم جزء لا يتجزأ من النظام المتهاوى والذى هو فكر أكثر من أشخاص يحسبون عليه ، فكر يجمع السلطة والمعارضة بكل أركانهم ( أفراد - إعلام - شرطة  جيش - مؤسسات مجتمع مدنى ) ، لأنهم جيعا كانوا يتشاركون مسرحية كبيرة لشكل سياسي لا قيمة له تسبب فى وصول البلاد لحالة مخيفة من الإنحدار والتفكك لم نصل للشكل العام لها حتى الآن ويتكشف لنا كل يوم عن مستنقعات خربة تقول الكثير .

نزلت ضده وإن لم أساعد فى الحشد كثيرا ورأيت الجموع التى وإن اختلف الكثير فى تعدادها فى مباراة تثير الغثيان فقد كانت من الضخامة التى لم أكن أحد ليخاطر بالوقوف أمامها ، وتحدى إرادتها ، وهى إزاحة طبقة أخرى من طبقات النظام وزوالها من المشهد  ، ومن يتنادون بانقلاب العسكر ويفرقون ما بين 30 يونيو و 3 يوليو وأن ما حدث كان مفاجئا ، رجاءا اتسقوا مع أنفسكم واعترفوا بأن الأمر كان أوضح من كل تلك المناورات ، ومن يقولوان بغفلة الشعب أقول لكم رفقا بالشعب فهو أوعى وإن لم يكن يملك من الأدوات ما يعبر به عن هذا الوعى فلأن 60 % منه ما يزال تحت خط الفقر ولا يملك من التعليم ما تملكون ، وقبوله للمؤسسة العسكرية كبديل ليس سوى لنفس السبب الذى قبل بل المؤسسة العسكرية فى 2011 وقبوله للاخوان فى 2012 أنهم قدموا أنفسهم كبديل للحكم الذى بات عدم أهليته وحا وقت رحيله ، وكالعادة قدم لهم ما أرادوا وسيوافق على ما يطلبون ، حتى تحين لحظة الحساب وعندها كما لم يبك على من رحلوا لن يبكى رحيل من هو موجود إن لم يعتدل وينظر لما هو ضرورى للدولة .

لا أعتقد أننى ندمت على أى خطوة قمت بها ، ولا زلت عند تفاؤلى ورؤيتى أن القادم أجمل وأننا فى مرحلة الصعود ، وإرهاصاته واضحة لمن يريد ولمن ينظر إلى ما وراء الصراعات الحالية ومسبباتها ، وليس القادم هذا فى الغد القريب بل سيستمر الصراع والغليا كثيرا وستأتى أمور وتذهب أمور قبل أن يحين الغد البعيد الذى آراه وأتمنى من  الله أن أعيشه .

بكرة جاى

البصّاره - مدونه لسالى سليمان: حلوانهذا المبنى لم يقصف في الحرب العالميهولكنه ا...

البصّاره - مدونه لسالى سليمان:

حلوانهذا المبنى لم يقصف في الحرب العالميهولكنه ا...
: حلوان هذا المبنى لم يقصف في الحرب العالميه ولكنه الفساد حين تتجول فى حلوان الحمامات ستقف مدهوشا امام مبنى شديد الضخامه , سوف...

الخميس، 19 ديسمبر، 2013

حصاد سنة




من أسبوع وأنا بأفكر أكتب التدوينة دى وكان ممكن نعتبر إن عدم وجود وقت فراغ هو السبب فى التأجيل ، ودا وإن كان سبب صحيح إلى حد ما ومريح للنفس من التفكير إلا إنه هيبقى خداع للنفس مش أكتر ودى حاجة عملتها مرة واتعلمت الدرس القاسى منها وبإذن الله مش هتتكرر تانى .
السبب هو خوفى من الناس حتى المقربين منهم لإنى عرفت إن مش معنى إنك بتحب تبقى طفل وتكتب وتتعامل مع الناس ببساطة إنك هتتفهم كده أو إن رد الفعل هيتناسب مع ده ، أحيانا كتير بيبقى العكس هو الحاصل على الرغم من إنه غلط .
السنة دى تستاهل وبكل جدا لقب السنة الأغرب ، اسم غريب يمكن بس مش لاقى لها توصف تانى ، وهى مقسمة لـ 3 أجزاء تبعا للمراحل اللى مريت بيها خلال السنة دى .
أول مرحلة كان الصدمات والضغوط والسفر المتتالى والإنشغال بحاجات كتير والبعد والخيانة والوقوع فى طريق بعيد عن الخط اللى رسمته لنفسى ومشاكل كتير كنت أنا سبب رئيسي وشبه وحيد فيها ودى استمرت من بداية السنة لنهاية مارس تقريبا وانتهبت بشكل مضحك وغير مفهوم بالنسبة لى لحد النهاردة وهو فترة التعب اللى ربنا رزقنى بيها ورزقنى فيها وبعدها بناس مهما شكرتهم وقدمت لهم مش هأقدر أوفيهم حقهم على الجميل اللى قدموه لى .

تانى مرحلة ما بعد التعب ودى من بداية مايو لبداية أغسطس الشهر اللى كنت وما زلت ومن الواضح إنه سيظل علامة التغيير الأبرز فى حياتى ودى كانت مليانة بالصراعات النفسية بالنسبة لى ما بين الخسائر اللى تسببت فيها فى المرحلة الأولى من السنة بالنسبة لناس كتير ما لهمش ذنب غير إنهم موجودين فى حياتى ، وحاولت قدر المستطع إنى أعوض الكل عن اللى اتسببت فيه وما زلت بأحاول ده يمكن أقدر أكون سبب فى أى سعادة لهم فى يوم من الأيام تعوضهم عن ده ، ودا أخد منى مجهود ربنا وحده اللى عالم بيه وأتمنى يكون راضى عنى ، وأتمنى أكون وفقت فى مسعاى ده وانتهت المرحلة بخسارة أقرب الناس لقلبى وآخر ملامح لأجمل زمن وأجمل صحبة وأحن قلب وأحكم عقل وسندى وضهرى فى كل ملمات الحياة اللى قابلتنى على مدى حياتى .

المرحلة التالتة ابتدت بالفقد ده واللى لحد النهاردة بأحمد ربنا إنه رزقنى الثبات ساعتها وخلانى على عكس ما توقع الكل رابط الجأش ومتحكم فى ما حولى من أمور بطريقة سلسة ، ابتدت المرحلة بأدفى حضن من بنوتى الصغيرة اللى باقية لى من الدنيا واللى مش باقى لها من الدنيا غيرى  بعد الرحيل المؤلم ، ابتدت بدموعى اللى فاضت أنهار من غير ما أعرف ليه حتى كنت بأدمع لإنى ما كنتش بأبكى  لكن ربنا جعل الدموع دى سبب فى غسل قلبى من جديد ، كانت سبب فى انتعاشى وإحساسى بإن الحياة موجودة وإن فى حاجات كتير تستاهل إننا نعيش ونرجع ونكافح ونكابر ونعند ونضحك ونفرح ونملى الدنيا ببرائتنا من جديد ، ساعتها عرفت حاجات كتير وراحت غشاوة من عينى كنت حابس نفسى فيها من زمن كتير  وانطلقت ورجعت ضحكتى تدوى من تانى بصدق وقلبى يفرح بصدق ، وفهمت كلمة كان قالها شيخى من سنين " الرحمة من قلب الوجع لو اليقين موجود " الله يرحمه رحل من سبع سنين لكن دروسه لسه بتوصلنى .
اتعلمت من السنة دى دروس كتير قوى قوى قوى ، دروس يمكن من الصعب حصرها لكن أكيد صححت لى كتير من المسارات ورجعتنى حسب كلام اللى يعرفونى للانسان اللى كنت من سنين ، أكيد اتغير فى حاجات لكن كلها فى الصور وفى القشور لكن القلب رجع وبإذن الله هأكمل بيه وبإذن الله السنة اللى هتبدأ وكل السنين اللى بعدها تكون سعادة على كل الناس اللى بأحبهم واللى ما بحبهمش وحتى الناس اللى مأعرفهمش وكان نفسى أدعى للى بأكرههم بس الحمد لله مفيش فى قلبى كراهية لحد .

الأحد، 15 ديسمبر، 2013

عن سعادة الروح



بعض الاشخآص يظنون انهم حين يغآدرونآ فأننآ سنمكث 
بقية حيآتنا نتلوى حزنا على فقدآنهم
لآ انكر اننآ سنحظى بفترة حزينة نوعا مآ

ولكن هذآ لآ يعني اننآ يجب ان نستمر بهآ مآ دمنآ 
احيآء

الحزن ليس تعبيرا عن الوفآء

من اوحى للنآس بهذآ الفكر الخآطئ ،

حتى نكون اوفيآء لرحيل شخص مآ يجب ان نعيش بسودآوية والم ..؟

من اوهمهم بهذآ التخلف ..؟

ان تكون وفيا يعني انه حين يعود سيجد له مكانا بقلبك لآ يتغير

هذا يعني انك لن ترضى لاحد ان يهينه ولن ترضى عليه بالاذى

ان تكون على استعدآد لحمآية قلبه بقلبك وان مر الزمن ..!

لأنه كآن صديقك في يومآ مآ والصدآقة حين تبتدأ لآتنتهي ..!

الوفآء يتمثل في تصرفآتنا حين نلقآهم بعد زمن من الألم ..!

الوفآء لآ يعني الحزن ..!

هو تصرف نبيل يجعل قدرة قلبك على التسآمح اقوى فكونوآ اوفيآء
غدير الرتوعي | مما قرأت



#إلى الراحلين فى صمت 
 

الاثنين، 9 ديسمبر، 2013

راجع أكيد




شايل لبكرة كل حاجة وعكسها
 
شايل يا بكرة ألف ضحكة وزيها


ضحكة أمل من غير ألم 
 
رحلة طويلة ومبهجة 
 
في الذكريات


ماشى بأفكر من سكات 
 
ماشي وبأغني ألف غنوة 
 
ألف رقصة بتنطلق 
 
ضحكة جميلة بتتخلق 
 
فرحة ودايرة في القلوب 
  
من غير كروب


ماشى  وبأرسم ع الحيطان
 وردة ربيع مفتحة

زهرة هنا وزهرة هناك
 
والنحل راجع بالعسل


والقلب راجع بالأمل 
 

السبت، 7 ديسمبر، 2013

تذكرة




فيه ناس بتكذِّب اللي بتشوفه وبتصدق اللي بتسمعه. دول مش مهمين

#عمرو واكد