الثلاثاء، 22 مارس، 2011

لماذا قلت لا


الحمد لله رب العالمين خلص الإستفتاء بسلام وضحكنا على نكت اللجان ، يبقى باقى نتكلم
أنا قلت فى الإستفتاء لأ ..ليه ؟ خلونى أشرح حاجة بسيطة جدا ، أنا فى اللجان من الساعة سبعة ونص الصبح تقريبا ، وأدليت بصوتى بعد صلاة المغرب ، كنت متحير ما بين نعم ولا ، بس اللى شوفته خلانى أقول وبكل ثقة لا ، وهأحكى مشهد من مشاهد كتير حصلت فى اليوم ده ، أولا كنا اللجنة الوحيدة من غير توجيه لإنى طردت أى حد بيقول للناس نعم أو لا سواء من الإخوان او المسيحيين ، بس واحدة غلبان داخلة على وأنا واقف بأدخل السيدات اللجنة وبتسألنى ..أقول إيه يا ابنى ؟ فرديت كعادتى قولى اللى إنت عايزاه يا ست الكل . فسكتت لحظة وقالت بس انا مش عارفة حاجة ، فقلت لها ببساطة يا ست الكل أدخلى الراجل هيسألك عايزة نعم ولا لأ _ إنها كانت زى كتير لا لها فى القراءة ولا الكتابة وبيتعلم لهم على صوتهم من المراقبين _ وأول حاجة ربنا يجيبها فى دماغك ويهديكى لها قوليها على طول .
وطبعا الكل عارف حجم التوجيه والشحن المعنوى عند الناس تجاه آراء معينه لها مصالح ، بس الكارثة إن الموضوع عام جدا ، لدرجة غن كتير من المثقفين والمتعلمين جايين وبيصوتوا وهم مش فاهمين فى إيه أساسا ، اللى يقولى نعم علشان المادة التانية ما تتغيرش ، واللى يقول لى لأ علشان المادة التانية تتغير مع إن الدستور أصلا واقع ولا فى مادة تانية ولا تالته وإحنا أساسا كنا بنقول رأينا على مواد الإعلان الدستورى لإن الدستور معطل وواقع من زمان .
تخيلوا بقى الناس البسطاء حالتهم إيه لما المتعلمين بقوا كده ؟
علشان كده قلت لأ ، لإننا محتاجين فترة كافية علشان نوعى الناس بكيفية التفكير والإختيار وكمان البحث عن المعلومة الصح وسط الغث اللى بيبقى منتشر ، ومحدش يقول مستحيل أنا بأتكلم من واقع عملى وتجربة قمنا بيها ومش مستحيلة ، ولا فيها ضرر ، صحيح ماغيرتش بالكامل بس كان فى تغيير وغلطتنا إننا انشغلنا بالدراسة وبدأنا متأخر .
أدخل فى المرحلة التانية ائتلاف الثورة والأحزاب وغيرهم من اللى قالوا لأ ودعوا لها - سواء اتفقت معاهم أو اختلفت - اسمحوا لى اصف كل اللى عملتوه بلفظ واحد بس ، الغبااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء ، كتبتم فى الجرايد ووقفتم احتجاج ودا أكبر دليل على إنكم ما بتتعلموش من الفترة اللى فاتت أى حاجة وإنكم لسه بتشوفوا الناس من منظور بعيد ودا اكبر دليل على فشلكم فى المرحلة الجاية ، فى الوقت اللى الحزب الوطنى والإخوان فهموها صح ونزلوا للناس الشوارع ، هتقولوا التكلفة ، تكلفة وقوفكم فى الشارع والمظاهرات صدقونى أكتر ، إحنا عملنا حملة ككاملة للتوعية فى مدينتنا ، وكلفتنا تقريبا 80 جنيه اول عن آخر لطبع الورق والباقى عملنا لقاءات فى النادى وفى الشوارع لتوعية الناس ودا كان مجهود شخصى ، يعنى لو حسبناها هنلاقى ان كل واحد فى المجموعة اتكلف خمسة جنيه تقريبا وضحى بجزء من وقته ، التلكفة فى المظاهرات اللى الشعب البسيط زهق منها وبقى فى عندها اختناق منها _ حتى لو هى صح ومن حقكم _ أعلى ولا التوعية أعلى ؟ ، وطبعا صعب حد يتكلم عن أمن الدولة اللى بيمنع والكلام الفاضى القديم .
بالله عليكم انزلوا الشارع ، كلموا الناس فى المواصلات ، كفاية كلام فى الجرايد والتليفزيون والفيس بوك _ ومش بأقول بطلوه دا أسلوب كويس بس يطور _ علشان لسه فى قطاع كبير من الناس لا بتسمع تلفزيون ولا لها فى الكلام بتاع الفيس بوك والتويتركلنا فاكرين الفيديو بتاع الدعوة ليوم 25 يناير والتحرك الناس وكلنا شفنه نتيجته الفيديو  هنــــا  .

القاعدة الشعبية هى الأغلبية وهى اللى الناس الفاهمة بتلعب عليها ودول بيبصوا للكتاب ورجال الإعلام بريبة أنما لما يشوفوا الشخص قاعد معاهم وبيكلمهم وواحد منهم بيسمعوا له وينصتوا له ومع الوقت يقتنعوا .
اللى حصل حصل بس نتعلم منه ، الفترة الجاية فى تحد كبير وإحنا هنا شغالين عليه ، المرحلة الأولى إزاى تعلم الناس تختار مرشح سواء للشعب أو الشورى أو الرئاسة أو حتى اللجنة الدستورية ، كفاية لحد كده اختيار علشان هو راجل طيب وبيخدم ولا من عيله ولا كلامه حلو ، ومش عايز حد يقول لى الشعب اتغير أنا عايش مع الشعب وسامع كلامه ، فى اللجنة واحد بيقولى تفتكر منكن نرشح فلان ، فقلت له ليه ؟ قال والله راجل محترم وأى واحد يقصده فى خدمة بيتحرك معاه ، تخيلوا واحد من المثقفين وبيفكر كده يبقى باقى إيه على انهيار الثورة ، يا جماعة عيشوا مع الشعب كفاية كلام فى الواقع الإفتراضى وارجعوا للواقع الحقيقي وابدأوا الشغل الصح علشان لسه عندنا موال كبير كبير ولازم نتحرك بدرى بدل ما نلاقى نفسنا رجعنا لمبدأ الحزب الواحد تانى .
وبأكررها انا مستعد أقبل بمجلس شعب وشورى ورئيس كلهم وبنسبة 100 % من الإخوان او السلفيين أو الوطنى أو التجمع أو حتى الملحدين ، بشرط واحد إن الشعب يكون اختاره بإرادته الحرة من غير توجيه وعن فكر سليم .
اللهم اعنا




الأحد، 20 مارس، 2011

قليل البخت يلاقى العضم فى الكرشة

طبعا الكل عارف إن امبارح كان فى استفتاء على التعديلات الدستورية ، نعم ؟ مين اللى بيتكلم ؟...آه الأستاذ هناك إنت ما عرفتش مفيش مشكلة فى ناس كتير زيك عادى لا إنت الأول ولا الأخير .

نرجع لموضوعنا فى اللجان إمبارح تم تكليفى قيادة مجموعة الشباب المنظمين للجان بإحدى المدارس عندنا ، ورحنا هناك مع فريق حقيقي جميل ورجالة بجد وقفوا معايا طول النهار بعزيمة ربنا يجزيهم خير عليها ، لكن كان فى حاجات تخلى الواحد تضحك جدا ، طبعا ما فى هم بيضحك زى ما فى هم بيبكى ،يعنى على سبيل المثال وإحنا واقفين كان فى واحد فى صف الرجالة فضل يقول النظام يا جماعة ويتكلم ويتناقش لحد ما وصل لبداية الصف بعد نص ساعة انتظار وفجأة قال : لأ خلاص انا مش داخل ولف ومشى . طبعا أنا وقفت مذهول واللى كان معايا كان قرب يجرى وراه ويضربه على الصداع اللى هو عمله على مفيش ، وبعدها يخدعنا ويمشى . كنت هأطق .

مرة تانية واحد بيقول انا عندى شغل ومستعجل ومصر على كده ، فى الآخر رفعت صوتى وانا ماسك كتفه وقلت يا جماعة اللى مستعجل وعنده شغل ييجى ورا الأستاذ ده ويعمل طابور ، طبعا اللجنة كلها بقت وراه فبص عليهم وبص فى الأرض واعتذر ورجع مكانه فى الصف ، شوية على الساعة 11 وبدأ إقبال الحريم يزيد واللجنة بتاعتهم تكبرأكتر وأكتر لحد ما الشاب اللى كان واقف هناك رقع بالصوت واتنرفز وقال الحقونى يا بشر، فجرت على هناك وفوجئت بيه ف حالة شبه انيهار من ضغطهم عليه والمستشارة اللى كات هناك وقفت اللجنة تماما لحين رجوع الإنضباط ودورت على أمين الشرطة لقيته هربان وواقف على باب المدرسة ورافض يرجع لجنة الحريم بتاتا وعنا وخليت الراجل بتاعى يروح على لجنة تانية ووقفت أنا على باب اللجنة وربعت إيدي ووقفت ساكت حاجة كده ولا الحجاج لحظات وكنت هأقول إنى ارى رؤوسا قد أينعت وحان وقت قطافها ، الحريم لقيونى ساكت ومش بأرد عليهم فبدأوا يهدوا مستنيين هأقول إيه ، فردين بهدوء وبدون لا شخط ولا صوت عالى بعد إذنكم صفين واحد هنا والتانى هنا وفى دقايق أوعدكم تروحوا غير كده وربنا أسيب اللجنة وأمشى وخليها مقفولة لما اليوم يخلص ولا تصوتوا ولا نيلة وترجعوا بيوتكم .

فبدأوا ينتظموا شوية بشوية وبدأت أخفف معاهم من حدة الكلام وأضحك هنا وأضحك هناك علشان يسكتوا عنى ويقفوا كويس وساعدنى على كده إن فى كتير منهم أعرفهم مأيام ما كنت بأقعد فى المحل بتاعنا من يتوع المنطقة وبقيت زى الأراجوز وأصحابى واقفين من بعيد يضحوا على وعلى الذل اللى أنا عايش فيه ، ما أنا مضطر يعنى لا قادر أزق واحدة فيهم علشان تدخل الصف ولا أشخط زى ما كنت بأعمل فى الرجالة وناخدها بأضحك علشان نمشى الأمور ، يا ربىىىىىىىىىىىىىىىىىى كان ذلك حقيقي لدرجة إنى بقيت فين أيامك يا مبارك كنت مريحنا وقاعدين فى البيوت لا حاملين هم استفتاء ولا انتخابات

طبعا قبل ما أمشى لازم أقول إنى رجعت البيت عندى إرهاق رهيييييييب ، تخيلوا من الساعة سبعة الصبح ولحد الساعة سبعة بالليل غير إننا كنا نايمين متأخر لإن كان عندنا شغل فى اليوم اللى قبله ، بس كل ده يهون وسط فرحتى وانا شايف الناس كلها وهى خايفة على بلدها وطالعين يشاركوا سواء فاهمين أو لأ مؤيدين أو لأ تخيلوا من 4 آلاف أيام زمان شاملين التزوير والميتين والمسافرين وخلافه نعمل 9500 ومن غير تزوير .

الحمد لله يا رب إن الحلم اتحقق وانا عندى المقدرة إنى أكون جواه

الأحد، 13 مارس، 2011

هل من دموع

أحيانا ما نجد أن القادر على البكاء مثار حسد منا
وذلك حين لا نجد من الدموع ما يطفىء ما بداخلنا

الأربعاء، 9 مارس، 2011

ابتدت بنون النسوة

وما أدراك مانون النسوة
امبارح كنت رايح النقابة وكان بعدها عندى مشوار تانى فقلت أعى على الميدان اتفرج على البشر هناك أخبارهم إيه ؟

أول ما دخلت الميدان لقين إنى كنت محظوظ وإن الشعب كله كان متفق من ورايا يكونوا هناك .

أول ما دخلت لفت نظرى هتافات ولوحات مطالبة بحقوق المرأة وبصراحة ما فهمتش ، ليه ؟ لإنى كنت اعتبرت إنى خلصت من الليلة بتاعت مجالس المرأة دى من بعد ما اتحرق المجلس بتاعهم ( ودى أكبر حسنة فى حرق مقر الحزب الوطنى الرئيسي ) ، يااااااااااااااااه كنت حاسس إنى فرحان جدا لما شوفته فححححححححححححم .

ما علينا دخلت وشوية وفهمت إن ده اليوم العالمى للمرأة ، مش عارف الناس افتكرت الموضوع ده إزاى وسط اللى بيحصل ، مع إنى قربت أنسى اسمى أساسا ، كان فى هناك عدد لا يقل بحال من الأحوال عن 300 نفر بيطالبوا بحاجات غريبة ، ومع قراءة اللوحات وسماع الهتافات قلت أنقل لكم المشهد .

- أول لوحة ( محدش فاهم حاجة خالث ) وعلى الضهر ( لما الحشيش خلص الشعب فاق )

- تانى لوحة ( لا مساومة على حقوق النساء )

- تالت لوحة ( عدم تغليب دور المرأة الإنجابى ، على باقى أدوار المرأة العامة والخاصة )

- رابع لوحة ( يا سى السيد عصرك فات )

- خامس لوحة ( ائتلاف المنظمات النسائية )

- سادس لوحة ( دستور مدنى جديد يحترم المواطنة ويكفل المساواة ويلغى كافة أشكال التمييز )

- سابع لوحة ( مصر لكل المصريات والمصريين )

- ثامن لوحة ( دولة مدنية لا دينية ولا عسكرية )

- تاسع لوحة ( مشاركة المرأة فى صياغة المستقبل الدستورى والقانونى والسياسى لمصر )

- عاشر لوحة ( نريد قانونا يمنع ويعاقب على اغتصاب الزوجات )

أما الورقة اللى بتتوزع فمكتوب فيها

أهداف مليونية المرأة

اليوم العالمى للمرأة – 8 مارس 2011 – مبادرة شعبية 100/100

* مشاركة المرأة فى صياغة المستقبل الدستورى والقانونى والسياسى لمصر

* دستور مدنى جديد يحترم المواطنة ويكفل المساواة ويلغى كافة أشكال التمييز

* تغيير منظومة القوانين المختلفة بما فيها قانون الأحوال الشخصية بحيث تضمن المساواة التامة والحقوق الكاملة

* عدم تغليب دور المرأة الإنجابى ، على باقى أدوار المرأة العامة والخاصة

* وضع عقوبات رادعة تعمل على الحد من أشكال العنف المختلفة ضد المرأة المصرية خارج وداخل المنزل

* يجب أن يسمح الدستور للمرأة بالترشح لرئاسة الجمهورية

هذا ما قرأت وسمعت وأترك لكم الحكم .

بعدها بشوية خطوات ناحية كوبرى قصر النيل

كان فى بعض السلفيين للأسف مريت جنبهم بسرعة فكان فى هتافين رئيسيين

- بالروح بالدم نفديك يا أختاه

- بالروح بالدم نفديك يا إسلام

وأختاه هنا كان المقصود بيها كاميليا اللى أعلنت إسلامها واختفت

بعدها على ماسبيرو وكان هناك الإعتصام المشهور من أهالى أطفيح ومن جاء معهم من مسيحيين ومسلمين

وكانت برضه لوحاتهم الرئيسية كالآتى :

- يا أعيش فى بلدى بكرامتى يا أموت شهيد على اسم ربى

- يا مينا يا بلال أصل الثورة صليب وهلال ( مع رسم للصليب مع الهلال )

- دعوة عامة .. شهداء تحت التنفيذ ( التوقيع شهيد قبطى )

- يا طنطاوى ساكت ليه شفت مبارك جرى له إيه

- عالكنيسة رايح أصلى مهما جرى لى مهما حصل لى

- جايب كفنى وجاى أموت لو الكنيسة مش هتعود

- أوفى بوعدك يا مشير وابنى كنيسة الشهيدين

- إلى أكبر حزب فى مصر الأخوان المسلمين أين أنتم مما يحدث فى أطفيح ( التوقيع مسلم بيحب مصر )

- مطالبنا

* بناء كنيسة الشهيدين

* محاسبة الجناة المعروفون دون تقص فالحقائق معروفة

* رحيل محافظ حلوان ومحافظ المنيا الموالين للنظام الفاسد
دا إلأى جانب عدد من اللوحات بنفس المعنى تقريبا مع اختلاف الكلمات

 
أما اللوحة الرئيسية للمطالب فكانت كالآتى

* بناء الكنيسة فى نفس مكانها وعدد أدوارها ومبنى الخدمات التابع لها

* رجوع أقباط القرية إلى منازلهم وتعويضهم

* محاسبة الجناه ومرتكبى أحداث الشغب

* محاسبة المتقاعسين من قيادات الجيش

* محاسبة المسئولين عن مهاجمة دير الأنبا بيشوى من الجيش وإطلاق الرصاص الحى على الرهبان

* وعد بمناقشة قانون العبادة الموحد فور بدء الجلسات بمجلس الشعب

* لا للتعديلات الدستورية نريد دستور جديد

* اسقاط الإعلام المصرى الفاسد

أنا عايز الناس اللى بتفهم تحاول تفهمنى

إيه القاسم المشترك بين كل الهتافات واللوحات فى كل مظاهرة والرابط بين المظاهرات دى كلها


السبت، 5 مارس، 2011

الجمعية اللى ما تتسمى + اعتراف



صدااااااااااااااااااااااع



وكمان صداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع



وكمان مرة صداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااع



دا اللى انا حسيت بيه لما رجعت من الميدان امبارح ، تخيلوا يوم كامل مع تلاته من عضوات الجمعية ، قائد الجناح العسكرى ورغاية هانم وصاحبتها ، طبعا بدون ذكر أسماء منعا للإحراج ، لأنى محترم طبعا ، صحيح كان فى ناس كتير زى العسل موجودين ، ضياء والمهندس أحمد ووليد الدوغرى ورامى وعمرو يسرى وحسنى توهان وفولتا ، لكن تقول إيه بقى الرجالة الغلابة لما بيقعوا فى شر أعمالهم ويبقى معاهم ناس من الجمعية المحظورة وكلهم تقريبا معايا على نفس الرأى ، صدقونى لو كان الجستابو كان أرحم بكتييييييييييييييير ، وكلام فى سركم بعد اليوم ده شايف إن أمن الدولة مش وحش للدرجة ، يعنى الواحد يقضى أسبوع معاهم أرحم من اليوم ده ، وقال بيقولوا على غلباوى وشرير ، مع إنى كنت ساكت أغلب الوقت وبأقول حاضر ونعم ومؤدب جدا جدا جدا ، نقول إيه بقى على الافترا ، وبنهاية اليوم كان أخطر قراراتهم على الإطلاق وهو التعدى على الحرية الشخصية وبدأ الاكتتاب العام لسجن شخصى المتواضع وبيقولوا هتكون مليونية الجمعة الجاية علشان يطالبوا المجلس الأعلى للقوات المسلحة بسجنى ، إيه ؟ السجن الحربى ؟ لالالالالالالالا ، لو على السجن الحربى كانت تبقى سهلة ، السجن الحربى أرحم بكتييير جدا من اللى ناويين عليه ، دول ناويين يجوزونى ، رغما وغصبا واقتدارا وافتراءا واستغلالا للإنفلات الأمنى وعدم وجود قانون يحكم البلاد .



وأنا من هنا أناشد مجالس حقوق الإنسان ، والأمم المتحدة والمجلس الأعلى للقوات المسلحة ومجلس اتحاد مجرة درب التبانة ، ومجلس مدينة البدرشين بالتدخل بينى بينهم بدل ما اضطر للدخول فى مواجهات مفتوحة معاهم ويبقى الضحايا أكتر من ضعايا العبارة والقطر المحروق وإبادة القذافى لشعبه مجتمعين ، أنا حذرت علشان أخلى مسئوليتى عن اللى هأعمله ومفيش حد يطلع لى ويقول طيب كنت قلت لنا وإحنا اتصرفنا والكلام اللى بييجى متأخر ده .



وقبل ما أختم هنا وبناءا على المناقشات اللى دارت امبارح فى أمور معينة كان لازم كلمة حق عند جبار ظالم ، وبأقولها وأنا مش مصدق نفسى إن الكلام ده طالع منى ، ومذهول أكتر منكم ، يا جماعة أنا بأعلن إن فاتيما هى احسن وأحسن أخت قابلتها فى العالم ده كله ، ومش لاقى كلام يعبر عن اللى جوايا ، بس فى هدية منى لها عندى من سنين وعمرى ما حطيتها لحد على المدونة ولا حتى بعتها ميل قبل كده ، لأنهاغالية على جدا ، وأتمنى تقبلها منى .


الجمعة، 4 مارس، 2011

الخميس، 3 مارس، 2011

استقالة شفيق

عقبال الباقى يا مصر
مش هنسكت إلا لما نخلص من آخر فاسد

الثلاثاء، 1 مارس، 2011

إبليس

من تانى

ياجماعة نخلى بالنا فى حركة واسعة وقوية جدا لإعادة تجميع عناصر الحزب القديم ذوى المكانة والحيثية والمستفيدين من عصر الظلام اللى كان سايد ، وشغالين على عدة محاور ، الأول محاولة تثبيط الناس والرجوع بيهم لما كان يقال من عصر الأمان القديم ، بدل حالة الإنهيار الأمنى اللى الناس عيشينها وعدم وجود رجال الشرطة وانتشار الجريمة بالإستناد إلى بعض الحوادث ( على الرغم من إن نسبة الجريمة قلت عن زمان كتير ودا كلام البسطاء جدا ) ، المحور التانى هو بث الفرقة بين طوائف الشعب المختلفة سواء المسلم والمسيحى أو الموظفين فى الأماكن المتختلفة ( يعنى هم بتوع البنوك بيتظاهروا ليه أمال لو كانت مرتباتهم 200 جنيه زينا كانوا عملوا انقلاب بقى وألا إيه ) ، و غيرها من الوسائل .

المحور الثالث ودا اللى كارثة حقيقية هو الدعاية لدور الشرطة فى حياتنا وإن الشباب قليلة الأدب لما استفزت الشرطة اضطروا يتعاملوا معاهم علشان يدافعوا عن نفسهم ، وبعدها هاجموهم وحرقوا لهم الأقسام وهاجموا السجون باللودرات والسلاح وحرروا المساجين .

المحور الرابع واللى بسببه كنا فى خناقة كبيرة امبارح واترفع علينا سلاح هو البدء فى جمع توقيعات من المواطنين ( وطبعا على رأسهم الرقاصين بتوع الحزب) ، والهدف رجوع مكتب أمن الدولة ( أنا بأتكلم عن العياط وبالتأكيد فى أماكن تانية نفس الموضوع ) للعمل من تانى وبدوره القديم .

يا جماعة لازم ننتبه للموضوع ده جدا جدا جدا جدا جدا

الناس دى خسرت كتير بزوال الفساد وبيحاربوا حرب حقيقية ولازم نقف لهم

وربنا معانا