الخميس، 6 نوفمبر، 2008

طيف


طيف



بالأمس جاء لى طيفك بذكرى انشرح لها قلبى الحزين

أتذكرين جولاتنا بالعاصمة القديمة رمز المجد والصمود ، طيبة التى ظلت فى وجه غزاتنا العقبة الكئود
الآن تعلمين أننى أتحدث عن صديقتك اللدود

أتذكرين كيف دس بها أصدقاؤنا كى يروا هل تغارين ، وأنك حين شممت رائحة الخطر فوجئت بك تزأرين ، وأنك انتفضت واقفة كنمرة متوحشة تدافع عن العرين ، ولم تهدأى حتى أقسمت أننى لك مهما توالت الأيام والسنين

عندها علمت بأننى فى قلبك مثلما أنك فى قلبى تسكنين

وهناك كانت لحظة الميلاد
حيث أقسمنا بأن نبقى على العهد مهما تفرقت بنا السنين والبلاد


هناك وقفنا صارخين

ألا فاشهدوا يا ملوك ماضينا التليد

هاهنا يولد حب جديد

ألا فليكن اليوم عيد

فكان للعشاق عيد