الأحد، 10 فبراير، 2013

اللهم إنى عائد

غفوت قليلا بعد صلاة الظهر فرأيت في ما يرى النائم
أننى فى أحب الأماكن إلى قلبى
وأقبل على إمام الخلق وهاديها
صلى الله عليه وسلم
مطرقا برأسه
ومعه معلمى رحمه الله
وعلى وجهه غضبة لم أر لها مثيلا من قبل
وتقدم منى وظل يعنفنى على أمور أعرفها
ثم أمسك بكتفى وهزنى بشدة تفوق الوصف
وصرخ فى قائلا 
أما آن لك أن تعود إلى الطريق
أما آن لك أن تعود إلى الطريق
أما آن لك أن تعود إلى الطريق

****

اللهم إنى أتوب إليك واستغفر من الذنوب والخطايا
اللهم يسر لى الرشد
اللهم أعنى على الحق