الاثنين، 28 فبراير، 2011

الحزب اللعين

الحمد لله العلى القدير ، انتهينا منذ قليل من القضاء على فتنة أخرى من فتن الحزب الفاسد الذى لا أجد كلاما أصف به ما يفعله ، فالكلمات التى تصلح يعف لسانى عن ذكرها ، كانت ستصبح فتنة طائفية وحجرا آخر يلقى على الثورة التى تزداد شعبية مع ازدياد الفساد الذى بدأ يطفو على السطح ، لدينا كنيستين وجمعية وبدأ الأمر بإقناع رجال الكنيسة بإحاطة أرض بجوار الجمعية بسور ، وتم نشر إشاعة أن هذا السور بداية لبناء كنيسة ، وبدأ الإنقسام المعهود بين من يرى أن من يريد أن يبنى فليبنى ، ومن يقول لا لمزيد من الكنائس ، واستمر الموضوع بهذا الشكل لأسبوع تقريبا ، وبالأمس وجدت ان هناك من يشحن الشباب ويقول أنه لا بد من هدم السور تماما ليرى هؤلاء أنهم لن يخدعونا ، وحين تحاورنا مع هؤلاء تبين ان هناك من يمشى بينهم بهذه الأفكار وأن بعضهم ممن يقال عنهم الراقصين أيام النظام القديم ، وحاولنا التعقيل وأن الأمر لا بد أن يكون قانونيا ، قيل أنه تم إبلاغ مجلس المدينة وأفاد رئيس المجلس أنه نظرا لعدم وجود قوة شرطة لا يستطيع تنفيذ هدم السور على الرغم من مخالفته وبذلك فلتتصرفوا كما يحلوا لكم ولتهدموه إذا أردتم ، مع الكثير من الكلام عن أن هذا البناء ليس قانونيا ، وأن وأن وأن ... ، وكان الكثير من الشباب المسيحي ثائرين أن هذا حقهم وأن وأن وأن ....، وأيضا وجدنا من يشحن هؤلاء بتتبع الموضوع من أجنحة النظام القديم وكاد الأمر يشتعل لولا أن قيض الله له تعالى عقلاء من الطرفين وتم تهدئة الوضع ، ووضع الصالح العام ووحدة الدولة فوق كل اعتبار .

أصدقائى الأعزاء فلنحذر ذيول الحزب فما ذكرته ليس سوى مثال مما رأيناه فى الأيام السابقة من محاولات زعزعة الثورة ، وإظهارها بأنها تخلق الفوضى فى البلاد ، إنهم يعملون بعيدا فى القرى والمناطق البعيدة ، ويريدون تشويه كل الحسنات التى اكتسبها الشعب فى الثورة ، فلنقف لهم ونحمى بلادنا ، إحذروا على مصر .



ليست هناك تعليقات: