السبت، 24 أبريل، 2010

لحظة صدق


حيرة


عندما يطلب من حولك أن تحكى لهم عما بك فربما لا تستطيع أن تتكلم
ولكن أحيانا يكون من الصعب على الإنسان حتى أن يتكلم مع نفسه عما به
وربما يحاول مرة تلو الأخرى كى يستخرج مما هو دفين فى داخله وما يريد أن ينطق به فلا يستطيع
قالوا قديما أن الإنسان يبحث عن رفيق أو صديق كى يبوح بما فى داخله فيستريح
ولكن كيف يبوح لمن حوله وهو يحاول أن يبوح لنفسه فلا يستطيع
********************
عندما يختنق الإنسان فالدموع أحيانا تكون ملجأ له تنهمر من عينيه حتى ولو وحيدا بعيدا عن باقى البشر
فيخرج معها ما بداخله وربما تصفوا نفسه
ويقول البعض أنها وسيلة مضمونة لكى يتخلص الإنسان مما يثقله
ولكن ماذا يفعل من لا تدمع عيناه حتى بينه وبين نفسه
وكيف يواجه أحزانه وآلامه
*********************
يحكى ومن زمن بعيد
كانت هنالك إمرأة
سقطت صريعة حلمها
وشهيدة الأحلام
فى الزمن البغيض
(إيمان بكرى )