الخميس، 9 يناير، 2014

عن لحظات :) 2



الضحكة عندما تسمع من بعيد صوت المآذن الرخيم ينبش حقول الذكريات الجميلة ، المشى على الطرقات ليلا مع لسعات البرد الندية وصوت الراديو الرخيم فى أذنيك ياتيك بهفهفات فيروز ، رذاذ  المطر على وجهك والرقص تحته بحرية فى خفاء الجبل بعيدا عن العيون المتطفلة والكبار المتزمتين ، ملاكك حين تلقى بها فى الهواء فتعود إليك بضحكتها الرنانة ، شاطئ النيل .


هناك الكثير ممن اتمنى أن أرى الفرحة الحقيقية على وجوههم ، كثيرون ظلمتهم وكثيرون ظلموا بسببى ، تسع سنوات من التيه كان فيها من الضحايا لقلب قاس لا يرحم أكثر مما أحتمل حين أجلس مع نفسى للحساب ، وأدعوا لنفسى بالرحمة ، وأن يكون لهم من الفرحة الكثير بقدر ما فى قلوبهم من الطيبة والمحبة والطهارة .


أدعوا لهم ، فى الصلاة وقبلها وبعدها وفى غير أوقاتها ، أدعوا لهم فى الليل المسرج بالنجوم والمضئ بالقمر ، أدعوا لهم وأدعوا لنفسى بلقائهم من رحل منهم ومن بقى .


لا يعرف روعة العشق ولا معناه إلا  .... الصامتون

هناك تعليقان (2):

مصطفى سيف الدين يقول...

:)

ندى الربيع يقول...

لا يسعنى سوى قول رائعة
تحياتى ؛؛؛؛