الأحد، 2 مايو، 2010

رسائل لن تصل




سنوات العمر تمضى ، العام تلو الآخر ، تمر الأحداث وتكثر الذكريات ، يتراكم بعضها فوق بعض وننتظر فى شغف بصيص أمل فى أن ندفن ذكريات قديمة عايشناها وتأثرنا بها وصاحبتنا كثيرا دون أن نفقدها أو ننساها عند مفترق طرق أو فى صحراء قاحلة او حتى حين كنا نعبر بحرا أو نهرا ، ذكريات حفرت على صخرة القلب العنيدة الصماء ولم تمحى مع ذهاب الأيام وبدون أن يعرف أحد سر ذلك ، ذكريات أصبحت فى حياتنا لغزا من ألغاز الكون الأبدية مثلها مثل الهرم الأكبر وبرمودا وماوراء النجوم .


ترى لم وكيف استطاعت الصمود فى وجه الدهر ، وكيف نجت من مقصلة الذكريات فى حياتنا التى أصبح النسيان دأبها الدائم ، لم لا يجد الإنسان الراحة التى ينشدها حين يبحث عنها ، لم يعذب القلب نفسه وصاحبه معه ساع وراء أمل كاذب دون يتوقف ولو للحظة للسؤال عن جدوى الإنتظار .


ما الذى يجعل المقاتل يخوض معركة يعلم أنه إن خسرها فهو خاسر وإن ربحها فسوف يخسر أكثر ، ما الذى يبقى للمحارب حين يفقد من حوله الإيمان بالقضية ولا يجد سواه فى أرض المعركة ، كيف يقاتل جحافل تقف أمام هدف لم يعد يؤمن به سواه .


هل يعقل أن تتحول الحياة إلى مجرد شىء سخيف لسبب أو لآخر ، وما الذى يجعل الأحياء يعيشون فى انتظار الموت ، وكيف يتحول رمزا بسيطا فى الحياة إلى حياة .


لم لا تجيبى ؟


تعجز الكلمات عن وصف الشوق الذى أكنه لأيام بعيدة كنا نبحث فيها عن كل شىء معا ، كما يعجز الصمت أن يداوى ما بى من جراح ، أقنعتى لا زلت أرتديها عابرا فى ظلمات الحياة مجتازا دروبها ، ابتسم فى الوجوه وقلبى محطم ، أضحك وفى داخلى أنزف ، أتلوى فيحسبوننى أنتشى فرحا ولا يعلمون أنه ألم الجراح العميقة ، أختنق فى داخلى ، أبحث عن متنفس لى فلا أجد ، أسافر لأعود من جديد كالطير يعود إلى عشه بعد طول هجرة ، أتحدث إلى طيفك فى داخلى باحثا عنك فى كل مكان أذهب إليه ، أرنوا للمستقبل بينما الماضى فى داخلى يجذبنى إليه ، أتقدم متقهقرا ،
تعجز الأيام عن أن تعوضنى ما كان بيننا أو تنسينى إياه .


أين المفر ؟


هل تدركين الغربة التى أحس بها حين أنظر حولى فلا أجدك ، أستنشق هواء ليس معطرا بعبيرك ، أبدأ يومى بلا أمل فى أن أراك أو أحدثك ، أمضى مع طيفك ، أريح رأسى فى آخر اليوم بعد عناء كى أظفر بك فى حلم أو بعض حلم ، لمحة من الجنة وسط جحيم الحياة ، شربة ماء وسط الصحراء المهلكة ، نفس فى صدر غريق يوصله إلى بر الأمان .



ما زلت أنتظر


هناك 16 تعليقًا:

هبة الحياة يقول...

الانتظار شيء صعب ...وصدقني ممكن مع الانتظار الطويل تزهق وتنتهي كل حاجه

هل تدركين الغربة التى أحس بها حين أنظر حولى فلا أجدك

دا احساسي وانا مش لقيه امي جنبي الله يرحمها

غير معرف يقول...

يقينا سنلتقى من جديد مهما طالت الايام
يقينا ساجدك عندما تنتهى الحياه
يقينا سنظل احباب الى الابد
ستظل صورتك هى العزيزه الغاليه وستبقى ملامحك هى الاقرب الى قلبى
ستظل روحى بجوارك

ولكن اليس هناك حب اسمى فى هذا الكون بعيد عن الذكريات والماضى؟
اليس هناك حب يستحق البسمه والامل ما زال موجود وسيظل موجود دائما؟
اليس هناك معنى واضح للسعاده مازال يملا حياتنا؟

حتما سنجد لان حب الله اسمى واكبر من اى حب ,وحب الله لنا يفوق حب والدينا لنا ,والله هو الذى اختار لنا هذا القدر ولكن من المؤكد ان الخير فيما اختاره الله .

ليس المطلوب ان ننسى الذكريات وجمال عبيرها .
ولا حتى المطلوب ان نحاول ونجبر انفسنا على ان تمحو لمحه الحزن بداخلها التى اصبحت بصمه مميزه فيها .
ولكن المطلوب هو اليقين بان العمر مهما طال فهو لحظات لا تستحق سوى البسمه والايمان والسعى لتحيق السعاده بل وصنعها
من المؤكد ان مازال هناك شمس تشرق حياتنا وهناك شمس ستشرق قلوبنا قريبا ولكن الامل لابد من وجوده ولا بد ان نجعل قيمه الذكريات فى ان تدفعنا للامام .


انظر الى المستقبل وابتسم فهو ان شاء الرحمن سيكون افضل من اى لحظات مرت عليك وسياتى من يمحو لمحه الحزن بداخلك بدون حتى رغبه منك .

marmar يقول...

اوحش حاجه في الحياه هيا الوحده والغربه والشعور بأنك شخص عايش لوحدك رغم وجود ناس بتحبك جمبك بس بردو بتحس انك وحيد في عالم وحيد
يمكن لانك حاسس ان حبهم ليك مجرد وهم
او مجرد شعور خيالي بهذا الحب

بس انا دايما بقول كل انسان يقدر يغير نفسه بنفسه
يعني لو في صفه في الانسان مش بيحبها او قلقان منها يقدر يغيرها بأيده
حتى لو كانت مثلا انو بيشعر بالوحده
يقدر يتصاحب على ناس كتير
يخرج ويروح ويجي
ويتعرف على بشر
وقتها بس هيحس بأن للحياه بجد طعم اخر


زي ما انا بعلق عندك اكيد انت فرحان ومبسوط وحاسس ان للحياه طعم اخر
مش بعيد تعمل فرح النهارده
يلا شايف ازاي اانا متواضعه يلا افرح بقى

Beram ElMasry يقول...

اخي وصديقي العزيز الازهري حمدا لله علي سلامة العودلة وارجو ان تكون موفقا في اعمالك وتدريبات الكاراتية التي حرمتنا من تعليقاتك الذكية باسلوبك الرصين
قرات " رسائل لن تصل
يااااااااااااااه قرات هذة المشاعر المتدفقة ماهذا الحب العنيف الذي تخفيه بين جوانحك اكل هذا عشق ام براعة قلم في تصوير العاشقين احسنت ياصديقي وابدعت

سلام ولاسلام مع بني صهيون

بسنت يقول...

احيانا يكون حلمنا الذى عشنا لتحقيقه هو مجرد وهم ويتبخر مع اول تجربه لقياس قوه تحمل هذا الحلم

واحيانا يكون الحلم اكبر من مداركنا
فنعتقد انه الحياه بكل ما فيها

السؤال هل يستحق هذا الحلم كل تفكيرنا وحزننا (شخص كان او مشروع أو مكانه )
الاجابه تحدد ان كنا سنظل فى الوهم ام سنفيق ونكمل
اكثر اصرار لنتحدى
والانتظار ليس دليل لقوه التحمل والصبر احيانا بيكون دليل لضعفنا

كل التحيه

اسماء واحلام فى وجدانى يقول...

بجد انت واحشانى

الازهرى يقول...

هبة الحياة

المشكلة ان كلمة طويل تقترن بأمرين
مقدار المشاعر وسبب الفراق وتوقيته

ادعوا الله ان يتغمد أمك برحمته وأن يجمعك بها بعد عمر طويل فى مستقر رحمته

تحياتى وتمنياتى بالتواصل

الازهرى يقول...

غير معرف

للأسف تختلط المعانى وتضيع منا وسط ما حولنا من تغيير كامل لمفاهيم الحياة

حب الله تعالى ليس بديلا لأى حب حولنا
فحب الله تعالى هو ذروة السمو فى هذه الحياة ولكن
هناك مور فى داخل القلوب فطرنا لله تعالى مثل حب الأب والإبن والزوجة والأم والأخ والأخت والجمال (بالطبع ليس فيما حرم ) والنظام وووووووو
إلى آخر تلك الأمور وهى أمور أقرها الله تعالى فى ديننا الحنيف وقد كان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يدعوا الله تعالى أن لا يؤاخذه بما يملك وهو حبه لأم المؤمنين عائشة رضى الله عنها لأنه يعدل فيما يملك وهو حقوق باقى زوجاته عليه

وهذا يدخلنا فى النقطة الثانية
وهى الذين تؤخرهم الذكريات عن الخوض فى غمار الحياة وهؤلاء فى رأيي حمقى لا يعرفون الحب الحقيقي ولا معناه الأسمى ويتوقفون عند المعانى الحسية وربما البغيضة منها فقط
الحياة تستمر ولن تنتظر أحد ومن يقف فهو معرض للموت والفناء دون أن يرك أثرا يذكر فى الحياة وهو ما نهى عنه ديننا الحنيف حيث أمرنا فى كل لحظة أن نكون نافعين منتجين متقدمين إلى الأمام رافعين دوما راية الحق
ولكن الذكريات هى جزء بداخلنا نحن إليه ونسترجعه ربما تحت ظروف معينة أو لأسباب معينة وقد كان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم يحتففظ بحب أم المؤمنين خديجة رضى الله عنها فى داخله ويصرح به ولا يخجل
أما استعاضة الحب بحب آخر فهو شىء لا يستطيع أحد أن يقدره فكما كتب الله تعالى على الإنسان الحب الأول فين يأتى الثانى لن تكون قوة قادرة على منعه فليس الأمر وليد إرادة بداخلنا على الإطلاق

وأدعوا الله تعالى أن يخلف علينا جميعا بالخير

لا استطيع أن أعبر كم أسعدنى التعليق وأتمنى دوما أن أجدك يا صديقى هنا فأكثر ما أحب هو النقد الصحيح لوجه الله تعالى

تحياتى دوما وخالص مودتى

الازهرى يقول...

مرررررررررررررررررر

بصراحة صعب اقول غير عندك حق
لكن المشكلة مش فى كده المشكلة ان بعد كل ده برضه بيفضل خيط من الذكريات جوانا حتى لو حاولنا نمحيه

والنهاردة هاعمل احلى فرح

انا قايم انام

الازهرى يقول...

اساتذنا الجميل بيرم المصرى

لا حرمنى الله تعالى من صحبتكم ولكنها الأيام ومشاغلها أسألك الدعاء

وهى فى رأى من حولى حالة عشق تجاوزت كل ما قرأناه فى القصص القديم

سلام على من اتبع الهدى

الازهرى يقول...

اسماء وأحلام فى وجدانى

وانت واحشنى اكتر

الازهرى يقول...

بسنت

واحيانا ما يكون الحلم الذى عشناه حقيقة تحدت كل اختبارات تحطيمها ولكن ليس كل الرياح تستطيع الجبال احتمالها

والفرق بين نواصل الحياة فى الحلمدون أن نصدق أنه انتهى
وان نسعى فى دروب الحياة منتجين متقدمين للأمام حاملين ذكريات الحلم فى داخلنا وعندنا امل أن نحيا فيه من جديد

فرق كبير وواضح وربما أكتب عن ذلك قريبا

وأتفق معك للغاية أن كثير من الانتظار ضعف ولكن من قال أن كل النسيان قوة

تحياتى وخالص مودتى

Foxology يقول...

الانتظار صعب ومرهق للنفس اعانك الله عليه

تحياتى

ســـهــــر يقول...

صدقنى اسوء شىء الانتظار
ولو كنا مجبرين علية بنتعلم معاه الصبر وكل م الحلم يطول انتظارة كل مبنتأذا جوانا كتير

ربنا يوفقك يا رب

صدى الصمت - عاشقة الورد - يقول...

الله الله عليك يا فنان
كلمات أكثر من رائعة
لمستنى جداً بجد
وخصوصاً آخر مقطع قرأتة أكثر من مرة
دمت متألق ومبدع
تحياتى

Beram ElMasry يقول...

اخي الحبيب الازهري
قواك الله علي ماانت فيه وسدد خطاك وجعلك من المبدعين في عملك حكاية غرامك انا عارفها من زمان فارجو من الله ان تسعد ويدخل في نفسك السرور واما عن سوء ما هو قاتدم من حالنا فقد صدقت ويلطف الله بنا

تحياتي والسلام ولاسلام مع بني صهيون