الاثنين، 31 أغسطس، 2009

إنى ارتحلت

إنى ارتحلت
حملت أحزانى وآمالى ونهر الذكريات
عيناى ترنوا إلى الفضاء
تبحث بين أعماق البحار عن الرفات
قدماى تحملنى تعاندنى
تقول بأن الحلم مات
وأن الأمل مصلوب ما بين أعماق السكات
أقول بأننى دوما أهاجر
أبحث عن غد أرسم لمحاته بريشتى
بإرادتى
غد يبلغنى الأمانى
يعانق الأمل الأسير بين ثنايا مهجتى
يا لهفتى
ضاعت مع الزمن الجميل برائتى
ضاعت كل أحلام الصبا
ما زلت أبحث عن خطوط طفولتى
يا طفلتى
هل أستريح لدفء عينيك
من بعد سنوات الكفاح
عند غروب الشمس كان فراقنا
هل من بشير أن الفجر لاح
هل تنجلى كل أحزان المساء
بضياء شمس فى الصباح
هل يبزغ الأمل الجديد
يزيل آثار الجراح

إنى امتنعت عن النواح
كتمت أحزانى
حققت أحلامى
قطعت دروب الأرض فى صمت مباح
رأوا السعادة فى عيونى
لم يعلموا أننى
ليث جريح يعاند أن يئن من الجراح
آه من ألم الجراح