الأحد، 11 يناير، 2015

حواديييييييييييييييت



 
أنا الناس اللى بتحب قعدة المصاطب والحواديت جدا ، وبأنكش كل اللى حوالى يحكوا ، ونتكلم ونضحك ونقول عن أيامنا وليالينا وذكرياتنا ، لكن  مع الوقت اكتشفت حاجة لذيذة قوى ، إنى مش بأعرف أحكى ، دايما بأسمع ، وممكن أعلق ، أكمل حكاية حد ، أقول موقف مشابه ، أى حاجة من الحاجات دى .
أول حد انتبه للموضوع ده ونبهنى ليه كان مقرب منى من خمس سنين تقريبا ، ولما حاولت أراجع الموضوع مع نفسى فى وقت ما على كورنيش اسكندرية ، بدأت أفهم .
من سنين بعيدة كنت بأحكى حكاوى كتير  لكن مع الوقت ولظروف معينة اتحولت كل الحكاوى دى لحكاية واحدة بس ، مهما كانت النقطة اللى بدأت منها أو الموضوع اللى عايز أحكى عنه تدريجيا بأنجر لها وتدووب الحكايات كلها جواها ، الحدوتة دى هى البداية والنهاية ، هى القصة الوحيدة اللى بتحكينى ، بكل أيامى وليالى وسفرى وترحالى .
ومع الوقت بطلت أحكى وريحت دماغى ، وحتى حدوتى احتفظت بيها جوايا ، وبقيت باسمع :)
***********
إنت حكاية انتهت من زمان يا أزهرى ، ومش فاضل منها غير حكايتها
 
كلمة قالها لى حد زمان :)

هناك 4 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

احكي يا اسامة متوقفش
اتكلم قول
علشان ميجيش اليوم اللي تنفجر فيه كل الحكاوي اللي جواك
وقتها لا هتستحمل ولا هنستحمل

موجة يقول...

رغم إنك بتحكي كويس جداً في المدونة عندك ههههههه عموماً لكل منا خصائصه وصفاته وسماته الشخصية ، وكل منا يكمل الآخر ، موضوع جميل :)

norahaty mo يقول...

أحكى وقوووول
محدش عارف ممكن
حكاية من حكاياتك
تعمل أيه؟تضحك انسان
تبكى انسان تنصح انسان
المهم انها مش حتروح هباء

زهــــراء يقول...

اسامه
بمرور الوقت والأيام بنتكتشف اننا بنسمع اكتر ما بنحكي بس أوقات كده بنحب نحكي ونتكلم ونفضفض