الأحد، 16 يونيو، 2013

أذكر نجما


أذكر يوما
مثل  الساعة
مر كريما
عاش وحيدا
كان حزينا
يكره لمحات خداعة


أذكر يوما
مثل الساعة
موصول العبرات
مباعة


أذكر فرحة
مثل الطرحة
أذكر بحر
يهدر سحرا
أذكر شمسا
تغرب فجرا
يأتى الليل
بغير إذاعة


أذكر سفرا
ظل طويلا
بين دروب الأرض الواسعة
وعند المرفأ
ظل خيال
صار حقيقة
زين قلبى المنهك لحظة


أذكر عمرا
كان طويلا
رغم سنينه
لا تتعدى


أذكر بسمة
فوق شفاه
ترسل نورا
ما أقصاه


أذكر رقة
تعلو فوق جبال الثلج
وفوق التلة
من أنواع الورد جميعا
مثل الفلة


أذكر عزفا
فوق الناى قديما
عند الشاطئ
مع شمس تغرب
فى الأفق سريعا
تظهر نجمة


أذكر ليلا
نشدوا فيه
نلعب
نجرى
نرسم بالأفلاك
وجوه الصحبة


أذكر دفئا
عاش طويلا
رغم غياب الباعث
رغم ضياع الفكرة


أذكر  خفقة
فى لحظة لقيا
عند دورب العشق
وعند الذكرى


أذكر أنى كنت قديما
أبحر فى نسمات الفجر
طويلا
أركب موج البحر
كثيرا
أرقى فوق جبال الصمت
أعشق لحنا
يتراءى فى الأفق ملثم



أعشق حلما

هناك تعليقان (2):

Gamal Abu El-ezz يقول...

أذكر أنى كنت قديما
أبحر فى نسمات الفجر
طويلا
أركب موج البحر
كثيرا
أرقى فوق جبال الصمت
أعشق لحنا
يتراءى فى الأفق ملثم


القصيدة تذهب بالعقل بعيدا حتى نلتقى بنقطة النهاية فنجد أن كتام الكلام مسك

شمس النهار يقول...

اولا الصراخ من سكات ده مؤلم جدااااا

والكلما هنا جميلة جدااااااااا