الاثنين، 26 سبتمبر، 2011

ترحال


يا أيها النهر القديم

ألا انتفض ، أجب النداء
قد جئت أبحث فى ضفافك
عن ذكريات الصبح
همسات المساء

فى ضفافك كان الزهر ينبت
يمرح الطير المغرد
الآن ينتشر الخواء
كم كنت أجلس فى نسيمك
أبعث بالرسائل
بين طيات المياه
وبين غيمات السماء


يا أيها النهر الجليل أجب السؤال
قد جئت أسأل بعد أن جبت الفيافى والجبال
جئت بعد ان فاضت بحار العشق
وأخضرت من الدمع التلال
قد جئت أسأل
ماذا نكون ؟ وما المآل ؟

هناك 12 تعليقًا:

Ramy يقول...

جميلة يا أزهرى

تسلم أيدك

شمس النهار يقول...

وأخضرت من الدمع التلال

جميلة
جدااااااااااااا

:)

لـــولا وزهـــراء يقول...

رااائعة


لولا

اعشق فى الليل ضوء القمر يقول...

أعلم أنما تفيض الأنهار من قلوبنا
فنظر إلى قلبك وستعلم



ملحوظة :-
وحشنى من كـــثـــيــر أوى

ابراهيم رزق يقول...

بجد فعلا جميلة

و فيها شجن
بيعجبنى ذكر الاماكن و بالذات العتيقة لان الاماكن غالبا تحمل انين و ذكريات

تحياتى

ابراهيم رزق يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
الازهرى يقول...

رامى

شكرا لكلماتك

سلمت من كل سوء

الازهرى يقول...

شمس

الجميل هو مشاعرك الفياضة

تحياتى دوما

الازهرى يقول...

لولا

أنت الأروع

غير معرف يقول...

أعشق فى الليل ضوء القمر

أتمنى أن نتعلم


***************************
يعلم ربنا إنك واحشنى كتيييييييييييييير من غير حدود

بس غيابى لظروف أتمنى تنتهى قريب

الازهرى يقول...

أعشق فى الليل ضوء القمر

أتمنى أن نتعلم


***************************
يعلم ربنا إنك واحشنى كتيييييييييييييير من غير حدود

بس غيابى لظروف أتمنى تنتهى قريب

الازهرى يقول...

أبو سالى الغالية

الشجن يأتى من استشعار الكلمات ونبوعها من الداخل

الأماكن هى مخزن ذكرياتنا
وإليها نلجأ حين نقرر أن نجتر أحزاننا

تحياتى دوما